النشاط السياحي

فرع شركة حمومة القابضة – النشاط السياحي

نبذه عـنا 

الفندق في مراحله الأخيره ، ويعود تسمية الفندق لمدينة جُرشْ التاريخيه والتي يعود تاريخها إلى ما قبل الإسلام وكانت منطقة توقف لقوافل الحج ، وأهلها من أوائل من دخلوا الإسلام بايعوا الرسول صلى الله عليه وسلم ويقول الهمداني 334هـ ” جُرشْ هي كورة نجد العليا ويسكنها ويترأس فيها العواسج وهم من أشراف حمير”. وسبق أن سميت الشركه في العام 1975م بإسم شركة حمومة وقد ذكر يوسف شاكر في شبه جزيرة العرب نقلاً عن الهمداني ” جُرشْ بالضم ثم الفتح ، وشين معجمه في قاع ولها أشراف وتنحدر منها مياهها في مسيل يمر في شرقها بينها وبين حمومه ناصيه سوداء ، ثم يلتقي بهذا المسيل أوديه ديار عنز حتى تصب في بيشه بعْطان ، فجرش رأس وادي بيشه”. وجبل حمومه موجود حالياً وجرش الأثريه كامله أصبحت تحت حماية هيئة السياحه والآثار وقد إفتتح صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز مشروع المرحله الأولى لتطويرها بحضور رئيس هيئة السياحه والآثار صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز .

 

شركة حمومة القابضه قررت الإستثمار في الضيافه منذ عام 2015 م بهذا المشروع الذي يتميز بحداثه الخدمات ورقيها وربطها بتراث عريق لمدينة جرش الأثريه حيث تم التواصل مع هيئة السياحه والآثار وكذلك الرجوع للوثائق والآثار لتشكل بدايه هوية الفندق ويتضح ذلك جلياً في الأضلاع الخمسه التي تكررت في الأحفوريات الموجوده والموثقه في هيئة السياحه وفي كتب التاريخ.

مكونات المشروع

هو عباره عن “بوتيك هوتيل: ويقع في قلب خميس مشيط وفي موقع حيوي ، ويتكون من 63 جناح ، وقد روعي جميع معايير هيئة السياحه والآثار للأجنحه الفندقيه الفاخره من فئة الأربع نجوم حيث  أن هناك لوبي بجميع خدماته بالإضافه لنادي صحي متميز وقاعه تدريب وصاله إجتماعات ومطعم يتسع لعدد 120 ضيف بالإضافه لمطبخ مركزي جهز بإمكانيات عاليه جداً لتقديم الحفلات والمناسبات والتموين الغذائي ،  ومغسله داخليه مركزيه مجهزه بأحدث التجهيزات ، كما روعي إستخدام التقنيه في المشروع حيث أن المشروع كامل مبنى على صفة الإنترنت بروتوكول للهواتف والإنترنت والتلفزيونات والكاميرات ، كما روعي أهميه المواقف للضيوف حيث أن هناك مواقف في الدور الأرضي لجميع الساكنين مؤمنه بشكل كامل من خلال الحراسات الأمنيه وأنظمة المراقبه ، وكذلك تم تصميم وحدتين بمواصفات خاصه لذوي الإحتياجات الخاصه روعي فيها راحتهم وإستمتاعهم بالإقامه بما يتناسب مع ظروفهم الصحيه ومصلى يكفي لـ 50 شخص ، كما تنعكس هوية الفندق في ممرات الفندق التي تحولت لمرسم وكذلك صبغة الأحفوريات في تصميمه بشكل جمالي مميز.

المستقبل القريب

نتوقع بإذن الله أن يكون المشروع أحد أهم دور الإيواء الراقيه في منطقة عسير تحقيقاً لرؤية المملكه وهيئة السياحه 2030 ومفهوم ” عسير وجهه سياحيه طول العام”

 

 

صورالفندق

 

٢٠١٤٠٦٠٤_١٩١٤٤٤  20131114_103029

20131114_102921 20131114_102940      

 

تواصل الان 

مرحباً يمكنكم التواصل معنا الان، نقوم بخدمتكم فى اى وقت، نقوم بالرد فى خلال 24 ساعة. رسالنا الان.